المجموعة اللبنانية للإعلام
قـــــنــــاة الـــــمنــــار

بين قوسين - هل نستطيع تحييد لبنان عن الكباش المستمر في المنطقة؟

  • شارك
  • تاريخ الحلقة
    2020-08-16
  • التقييم
  • موضوع الحلقة
    لبنان بعد انفجار المرفأ يعيش لحظة سياسية جديدة ربطاً بالخارج واستمرار لأزمته الداخلية، لا يمكن ان نصدق ان مرفأ عمره 130 سنة ينفجر ويمحى عن غير قصد بدون عبوة او دس داخلي، ويحاصرنا الاميركي من خلال طريقة عناق الدب للبنان لقتلنا، ولم ياتي ماكرون الى لبنان دون تنسيق مع الاميركي، واكمل الاميركي بإرسال هيل الى بيروت والاميركي هو القائد الفعلي للضغط على لبنان والفرنسي لا يملك تفويضاً والسعودي منكفأ وان تخصيص وقت بين ماكرون ومحمد رعد له دلالات تميز فرنسا عن باقي الدول الاوروبية، وهناك مواجهة جيوسياسية بين تركيا واوروبا وهذه السفن التي اتت الى بيروت لا تشبه التي اتت عام 1982 لان هذا زمن المقاومة وليس زمن النيوجرسي وان سبب الزيارات السياسية والعسكرية هو بسبب وجود المقاومة وايضا يريدون استطلاع عملائهم في الداخل لمعرفة قدرتهم على شن حرب اهلية وان تفجير المرفأ ليس صدفة وديفيد هيل حمل عدة رسائل الى لبنان منها جس نبض اللبنانيين عن الشخصية المناسبة لرئاسة الحكومة وموضوع ضبط الحدود البرية والمرفأ في الفترة القادمة، ويريدون نقل السيناريو السوري الى لبنان واذا فعلا اراد الغرب معرفة كيف حدث التفجير سيعرفون بسرعة من خلال خبرائهم لكنهم يريدون تجهيل الفاعل ويجب ان تاتي حكومة تخرج من ذهنية الحكومات السابقة والموضوع الحكومي لم ينضج بعد وهناك توجه اميركي لتنصيب قيادة للعالم السني لان هناك ثلاثة محاور تحاول قيادة هذا العالم هم(الازهر-اسطنبول-مكة) وان مصر تتحرك بشكل ناشط في لبنان والمنطقة والسعودية غابت عن لبنان بسبب محاولتها فرض سياستها بالقوة فلم تنجح ولبنان مستهدف لان في داخله 150000 صاروخ وطائرات استطلاع قوية ومقاومة تستطيع اتخاذ قرار الحرب، وسيسعى الاميركي للعمل على فراغ دستوري وسياسي وحكومي في لبنان والعمل على تغيير النظام وممكن ان تكون هذه البوارج مقدمة لغزو واذا ارادوا سعد الحريري لرئاسة حكومة لبنان فيجب ان يدعموه ماليا ونحن نعرف ان اميركا والسعودية هم من يحاصرون لبنان ويريدون تجويعه حتى يثور الشعب ويقبلون باي احد لحكمهم كما حصل بالحصار مع العراق .
  • ضيوف الحلقة
    عبد الباري عطوان - رئيس تحرير صحيفة الرأي اليوم
    وسيم بزي - الكاتب والمحلل السياسي