المجموعة اللبنانية للإعلام
قـــــنــــاة الـــــمنــــار

بين قوسين - المشهد الانتخابي في أمريكا قبل أيام من التصويت

  • شارك
  • تاريخ الحلقة
    2020-11-01
  • التقييم
  • موضوع الحلقة
    ان الانتخابات الاميركية الحالية هي اخطر انتخابات بتاريخ اميركا منذ نشوئها ومناخ الاجواء الانتخابية لهذه السنة تنذر بعواقب وخيمة لان الطرفين غير مستعدين بقبول نتائج الانتخابات في حال الهزيمة وهذا حظر ضمن مجتمع تسوده ثقافة العنف وحل المشاكل بالقوة وعوامل الانقسام كبيرة جدا (سياسيا-عرقي-ديني-البعد الطبقي-البعد الجغرافي-والبعد الجنسي-والبعد العمري)فالكثافة السكانية في المدن والشواطيء بعكس الارياف مما يعني انه يوجد في المدن تنوع بعكس مدن الداخل وهذه الامور تزيد الامور غموضا ومن المحتمل اللجوء الى المحاكم لحسم النتائج.
    عام 2016 هيلاري كلينتون فازت بفارق 3 ملايين صوت على ترامب لكن المجمع الانتخابي اوصل ترامب للرئاسة وهناك 90مليون ناخب اقتراعوا بالبريد منذ ايام وهذه الطريقة يشكك بها ترامب انها قابلة للتزوير لان الديمقراطيين هم ليبراليين واساتذة وجامعيين وهم اكثر صلة بهذا الموضوع بعكس الجمهوريين الذين سيذهبون الى الانتخاب المباشر ومفترض ان تظهر نتائج الانتخابات كحد اقصى في28تشرين الثاني.
    اتوقع ان يكون فرز النتائج سريعا بالتصويت المباشر وفي حال تم فرز 40% من النتائج نستطيع اسقاط النتيجة النهائية للفائز على الدائرة الانتخابية وان التصويت بالبريد سببه الرئيسي هو الكورونا وهذا لا يعني ان التصويت بالبريد لصالح بايدن وهناك عدة مستويات ستدرج بعد اعلان الانتخابات الانتخابية منها المحاكم والشارع وان معظم استطلاعات الراي كانت على الهاتف والمستطلعون هاتفيا لا يعبرون عن رايهم لان هناك ارهاب فكري عليهم خوفا عى وظائفهم وعلاقاتهملذلك هناك شكوك بهذه الاستطلاعات وان الاعلام هو الخصم الاساسي لترامب قبل الديمقراطيين وفي اميركا 50 ولاية ولكل ولاية قانون انتخابي وكل فترة تتغير القوانيين في بعض الولايات.
    اذا فاز بايدن بفارق كبير لا يوجد مشكلة لكن اذا تساوى مع ترامب او اذا فاز احدهم بشكل ضعيف فهناك ستقع المشكلة ووجه الديمقراطيين الانتخابات كاستفتاء على ترامب وقد نجحوا بذلك وليس من اجل كورونا او الاقتصاد والاميركيين اشتروا اسلحة بكميات كبيرة خلال الاشهر الاخيرة بسبب خوفهم وستقام انتخابات ايضا للكونغرس ومجلس الشيوخ. وترامب قبل كورونا كانت حظوظه قوية بالنجاح ونسبة البطالة كانت متدنية لكن تعاطيه السيء بملف كورونا ادى الى تراجعه وان الانفاق النتخابي على رئاسة الجمهورية وصل الى 6.6 مليار دولار وزد عليهم الكونغرس تصل الى 14مليار دولار.
  • ضيوف الحلقة
    زياد الحافظ - الامين العام السابق للمؤتمر القومي العربي
    د.علي فضل الله - استاذ العلوم السياسية