المجموعة اللبنانية للإعلام
قـــــنــــاة الـــــمنــــار

حديث الساعة - قراءة في خطاب السيد حسن نصر الله

  • شارك
  • تاريخ الحلقة
    2021-06-25
  • التقييم
  • موضوع الحلقة
    • ما قبل خطاب السيد نصر الله كانت الصورة سوداء على كل المستويات الحكومية والمعيشية، بعد الخطاب السيد ارتفع منسوب الامل على الاقل هناك ابواب أمل على مستوى الاقتصادي خاصة عندما يلتزم السيد نصر الله فيما خص بإستيراد البنزين وان الامور اصبحت جاهزة لوجستياً وهذا ينطوي على صدق السيد وثقة الطرف الاخر به اكان سياسياً او شعبياً لاسيما ان الرئيس بري كسرت علاقته مع الرئيس عون وجبران باسيل وايضا بين عون وبري، ولم يبقى إلا السيد نصرالله هو الجهة التي يملك هذا القدرالكبير من الثقة بين مختلف الاطراف السياسية التي على علاقة متدرجة وبالتالي السيد لا يبنى مساعيه على فشل لا بل هناك امل وابواب مفتوحة للحلول.
    • من المستحيل ان يرمي جبران باسيل كرته في ملعب السيد نصر الله وليس جاهزاً لتلقف عائداتها.. ممنوع ان يفشل السيد نصر الله.. لا بل انت ياجبران ستساعد السيد على نجاح المسعى لانه الحليف الاخير للتيار الوطني الحر هو حزب الله لانه برأينا نضجت الامور الى درجة لابد ان نبحث عن مخارج ويكون عنوانها مبادرة الرئيس بري.
    • البلد غير مفلس البلد مليء بالمال !! ما أخافه هو ما بعد الانهيار.. لان خطة الانهيار هي شراء اصول الدولة على سعر رخيص.. نحن نعلم اذا تم استثمار اصول الدولة مثل المطار والاتصالات والخليوي والمرفأ وغيرها بمئة مليار الدولة ولكن اين هي الدولة للتستثمر؟ انا مع استخدام الاحتياط الالزامي اذا كان هناك نية طيبة وصريحة ولكن اين هي النوايا؟ نحن امام عقلية جهنمية ومنها ما يحصل اليوم مع البطاقة التمويلية، ما هو هذا الدعم؟ ماهي السلع التي تم دعمها؟ مع العلم ان الدولة شريكة في عملية استيراد السلع بنحة 90 بالمية ولماذا الدولة لم تراقب هذه السلع؟ وكيف تم صرفها؟ وكيف تم ايصالها للناس؟
    • عندما تنتهي اموال الاستيراد بالدولارات المتاحة من البنك المركزي من اين سيمول الاستيراد؟ من سوق السواء عندها سينزل الناس لبيع الدولارات التي بيدهم وسيرتفع الدولار الى ماشاء الله. هذا الارتفاع سترتفع معه صفيحة البنزين. لذلك الحل ما قالة سماحة السيد نصر الله حول استيراد البنزين من ايران. اول مهمة لاي مسؤول لازم يخفف كمية الدولارات المطلوبة لاستيراد البنزين لذلك ذهب السيد نصر الله.
  • ضيوف الحلقة
    النائب السابق ناصر قنديل - رئيس تحرير صحيفة البناء