المجموعة اللبنانية للإعلام
قـــــنــــاة الـــــمنــــار

حديث الساعة - واقع الدولة اللبنانية وتحديات الحكمومة

  • شارك
  • تاريخ الحلقة
    2020-07-24
  • التقييم
  • موضوع الحلقة
    • ما ظهر لنا من خلال مناقشتنا داخل الحكومة هو وجود هريان في الدولة اللبنانية وهذا برأيي كان يستدعي نزول الناس الى الشارع قبل ثلاثين عاماً.. لأن ما حصل بحق هذا البلد غير مقبول.. والذي فاجئنا هو ان القروض والهبات التي اعطيت لم تظهر فضلا عن الفساد، وسوء الادارة والمحسوبيات، وهو ما شاهدته عن قرب خلال تواجدي في الحكومة.. ولكن في النهاية سنسلك الطريق الصحيح اقله في الاقتصاد المنتج.. بعدما كنا نستدين من اجل الزينة!!!
    • اول مرة في لبنان تكون لدينا خطة مالية.. نحن لدينا ازمة ارقام في لبنان.. وبالتالي علينا ان نصل الى صيغة موحدة من اجل ان نتفاوض مع صندوق النقد الدولي.
    • الدولة العميقة في لبنان هي تلك المتجذرة في مفاصل الدولة اللبنانية، لذلك هناك تحديات كثيرة امامنا، وبالتالي لا نستطيع ان نغيّر المعادلة، او نقلب الطاولة بين ليلة وضحاها.
    • هناك محاولات تجري من أجل تشوية صورة الحكومة ، وهذا ليس صحيحا بدليل ما قمنا به مؤخرا من مواجهة كورونا الى التعثر المالي الى الخطة المالية.. حتى الموضوع الحكومي لم تتجرأ اي حكومة ان تضعه على طاولة مجلس الوزراء.
    • التدقيق المالي التي لجات اليه الحكومة هو يهدف الى كشف الخلل، والجرم المالي لدى اي مؤسسة، ويكشف لسنوات الى الوراء اين يمكن الخل المالي، وقد ويتشعب هذا التدقيق.
    • حاكم مصرف لبنان هو المسؤول المالي الاول في البلد.. والتدقيق المالي هو ما سيظهر من المسؤول؟.. وبالتالي العتب على حاكم مصرف لبنان لكونه لم يدق جرس الانذار قبلاً كما فعل قبله سلفه ورفض ان يدين الدولة.
    • لنكن صريحين لا توجد عالمية إلأ ولها علاقة بشكل أو بآخر مع اسرائيل ولكن الشركة المالية التي تعاقدنا معها ليس لها ارتباط مع اسرائيل ولكن قد يكون لديها اشخاص على علاقة مع اسرائيل، ولكن نطاق عملها سيكون في لبنان، وبالتالي الداتا المالية هي محمية لدينا، ثم ان اسرائيل لا تحتاج الى هذه الداتا حتى تخرق السرية المصرفية التي لدينا.
    • مواقف وزير الخارجية الفرنسي صحيح كانت قاسية، ولكنن اعطى اشارات لها علاقة بالاصلاحات لاسيما فيما يتعلق باكهرباء، بالوضع المالي، وتوحيد الخطاب السياسي.. ثم ان لقاءاته جهات سياسية في الدولة اللبنانية هذا يعني اعترافه انه أتي الى هنا لمناقشة هذا الجهات فقط من رئيس الجمهورية الى المجلس النيابي الى رئاسة الحكومة فضلا عن زيارته جميعة عامل في حارة حريك الى زيارته الديمان.. ما يعني انه يدعو الى الاصلاح السياسي بين مختلف الجهات السياسية في البلد، وليقول لنا ان لبنان على شفير الهاوية ونحن مازلنا نناقش عن جنس الملائكة!!!!
    • حتى نقفل ملف المهجرين نحتاج الى ما يقارب 250 الى 300 مليار ليرة وستكون هناك اولويات. وهذا الملف يحتاج الى ما يقارب السنة لانهائه.
  • ضيوف الحلقة
    غادة شريم - وزيرة المهجرين